8 ديسمبر,2012

كاميرات أحادية العدسة العاكسة | DSLR/SLR

120920_78j_ablx600

بالعودة للوراء في عالم التصوير نلاحظ ظهور عدة أنواع من آلات التصوير كل منها له نظام أو مفهوم معين خاص به، إلا أن أغلب تلك الأنواع اندثرت بمرور الزمن وبعضها الأخر أصبح لا يستخدم على نطاق واسع وبعض الأنواع ما زالت لليوم صامدة وعلى رأسها نظام الكاميرات الأشهر “Single-lens reflex” أو بشكل مختصر SLR أحادية العدسة العاكسة الذي يعود لمطلع خمسينات القرن الماضي الذي تطور مع ظهور الكاميرات الرقمية في العقد الأخير من القرن الماضي باستبدال الفيلم بمستشعر رقمي دون تغيير كبير في مفهوم وفكرة النظام وأصبح اسمه DSLR وحرف D يعني Digital “رقمي”، وإلى اليوم تعتبر الكاميرات من هذا النوع المسيطرة على سوق التصوير الجاد وهي العصب الرئيسي لمبيعات شركات معدات التصوير الضخمة مثل نيكون.

بدون شك ما جعل نظام الـ SLR/DSLR يصمد لليوم هو كونه الأكثر عملية بين جميع الأنظمة الأخرى، ولكن السؤال كيف يعمل هذا النظام؟

الأجابة ستكون بسؤال، لماذا سميت بالكاميرات أحادية العدسة العاكسة؟ أحادية العدسة يعني بأنها تملك عدسة واحدة “كانت هناك كاميرات تدعى TLR تملك عدستين”، أما العاكسة فهي بسبب كون هذه الكاميرات تملك مرآة عاكسة 1، تعكس الضوء للمنشور الزجاجي الخاص بفتحة النظر بالأعلى لمعاينة الصورة مباشرة من خلال العدسة 2، ولمستشعر التركيز بالأسفل للتركيز 3، وترتفع عند الضغط على زر التصوير لتسمح للضوء بالمرور للفيلم أو المستشعر (راجع الصورة بالأعلى).

وبالرغم من كون نظام الـ SLR/SLR تملك بعض العيوب منها تعتيم فتحة النظر أثناء التصوير وثقل الكاميرا بسبب المنشهور الزجاجي وضخامة حجمها وحجم عدساتها، ولكن هذه العيوب لم تقلل من كفاءة هذه الكاميرات بشكل عام، وهذا ما جعلها تتربع على خيارات المصورين الجادين والمهنينين لليوم.

الكاميرات عديمة المرآة | Mirrorless

cutaway

مع ظهور الكاميرات الرقمية كبرت الفجوة بين جودة صور وكفاءة الكاميرات الرقمية المدمجة وكاميرات الـ DSLR وإلى فترة ليست ببعيدة كان هناك حاجة لكاميرات بحجم الكاميرات المدمجة وجودة صور كاميرات الـDSLR، وفي أغسطس عام 2008 قامت باناسونيك بإنتاج كاميرا تدعى G1 التي تعمل على نظام مايكرو 4/3 والذي يتمحور مفهومها وفكرتها حول الاستغناء عن المرآة العاكسة بشكل كامل والمنشهور الزجاجي الذي استبدل بفتحة نظر رقمية بدل من البصرية أو الاستغناء عنها بكامل وتوفيرها كملحق خارجي وأخيرا الاستغناء  عن مستشعر التركيز والتركيز بواسطة مستشعر التصوير نفسه.

وكان الناتج نظام مايكرو 4/3 كاميرات قابلة لتبديل العدسات أخف وزنا وأصغر حجماً مع نظام تركيز أسرع من كاميرات الـ DSLR بالرغم من كونه ليس أدق بسبب كون كاميرات الـ DSLR تملك مستشعر خاص التركيز وأيضا الكاميرات فتحة نظر وشاشة لا يتم تعتيمها أنثاء الإلتقاط.

وحين الحديث حول جودة الصور لم تقدم كاميرات 4/3 جودة صور تقارع الـ DSLR بسبب كونها تحمل مستشعر أصغر ولكن هذا جعل من عدساتها ذات حجم أصغر، ولكن هذا الوضع تغير اليوم مع تطور الكاميرات التي تعمل بهذا النظام وأصبحت مقاربة لكاميرات الـ DSLR ذات المستشعر APS-C.

أحجام المستشعرات

أحجام المستشعرات

ولم تكن باناسونيك الوحيدة التي تنتج هذه الكاميرات كما ذكرنا فأوليمبوس هي شريكتها في نظام مايكرو 4/3 حيث قدمت أول كاميرا لها E-P1 في يوليو 2009، وأحدث سوني قفزة في يونيو 2010 مع إطلاق نظام NEX بنفس مقهوم نظام مايكرو 4/3 ولكن مع مستشعر APS-C مثل كاميرات الـ DSLR الابتدائية وهذا ما جعلها تقدم نفس جودة الصور ولكن مع عدسات كبيرة نسبيا مقارنة بنظام مايكرو 4/3 مع الكاميراتين NEX-5/3 وفي نفس الشهر تبعتها سامسونج مع نظام NX، أما البقية بنتاكس قدمت نظام Q مع مستشعر كاميرات مدمجة ونيكون مع نظام 1 بمستشعر متوسط أصغر من مايكرو 4/3 وفوجي فيلم بنظام X مع مستشعر APS-C وأخيرا كانون مع EOS-M بمستشعر APS-C.

ولكن تبقى تلك الكاميرات متراجعة في نقطة واحدة عن كاميرات الـ DSLR هي دقة التركيز ومن يعلم التقنية تتقدم ربما بالغد تكون بنفس الكفاءة.

ظهور مسمى Mirrorless

وبعد ظهور هذه الكاميرات كان هناك خلاف حول تسميتها فحصلت على عدة مسميات منها Mirrorless interchangeable-lens camera (MILC), Compact System Camera (CSC), Mirrorless System Camera (MSC), Digital Single Lens Mirrorless (DSLM), Digital Interchangeable-Lens System camera, and – finally – Electronic Viewfinder with Interchangeable Lens (EVIL)، مسميات لا تنتهي ولكن أفضل تسميتها Mirrorless أو بترجمتي الخاصة الكاميرات عديمة المرآة ولا أعلم هل هناك من يستخدم المسمى غيري!.

حال السوق اليوم

مع تزايد الأهتمام بهذه الكاميرات ودخول جميع الشركات تقريباً في تصنيعها ظهرت كاميرات تضاهي كاميرات الـ DSLR  بكفاءة بمستشعرات APS-C مثل سوني NEX-7/6 و فوجي فيلم X-PRO1 و X-E1 وكما ذكرت بأنها لا تزال متراجعة في نظام التركيز مع الأجسام المتحركة مقابل كاميرات الـDSLR، وحتى نظام مايكرو 4/3 مع مستشعره الأصغر أصبح يقارع كاميرات الـ DSLR مع كاميرات مثل باناسونيك GH2 و أوليمبوس E-M5، وبشكل عام المبيعات ترتفع مقابل تراجع في مبيعات كاميرات الـ DSLR بمستشعر APS-C وهذا ما قد يعجل في أختفاء الأخيرة ولكن لا يتوقع أن تمس مبيعات كاميرات الإطار الكامل حتى لو تم إصدار نسخ منها ذات إطار كامل لما تتميز به كاميرات الـ DSLR من مرونة وكفاءة للمستخدمين المهنينين.

في الأخير

شركة لايكا العريقة تنتج كاميرات M التي تعمل بنظام يدعى Rangefinder يعود لثلاثنيات القرن الماضي وهي لا تملك مرآة ولكنها تملك فتحة نظر بصرية وسنتطرق لها في الأيام القادمة، والجذير بالذكر بأن كاميرا فوجي فيلم X-PRO1 تملك فتحة بصرية بتقنية جديدة مستلهمة من هذا النظام آنف الذكر، حاليا قمت بتتطرق لبعض الأنظمة بشكل مستقل والبقية في المستقبل:

دعمك للمدونة يكون بعدم نقل المحتوى، ونقل الرابط فقط.

القائمة البريدية

اشترك في الموجز الشهري
كن مطلع على جديد مشاريع مجتمع تتميم