17 فبراير,2015

من لا ينظر إلى سوق الكاميرات بنظرة تحليلية قد لا يعلم بكونه يمر في أسوأ حالاته على الإطلاق, فبعد أن كان عام 2013 الأسوأ على الإطلاق الانحدار مازال مستمر في 2014!, وهذا إنفوجرافيك من lensvid يوضح كل شيء بالأرقام الدقيقة.

نسخة أكبر

نسخة أكبر

كما نرى مازالت مبيعات كاميرات DSLR تتراجع كذلك مبيعات العدسات, والكاميرات المدمجة في طريقها للموت بشكل سريع, عند الحديث عن الكاميرات عديمة المرآة فقد زادت حصتها ولكن التزايد بطيء والمبيعات لا تعادل حتى نصف مبيعات كاميرات DSLR, وبشكل عام السوق تراجع بنسبة 30%.

هذه بعض النقاط المهمة -مزيد من التفاصيل في الإنفوجرافيك-:

  • تراجع المبيعات بشكل عام 31%, التراجع 40% في 2013.
  • تراجع مبيعات الكاميرات القابلة لتبديل العدسات 12% , التراجع 20% في 2013.
  • سوق اليابان مازال ضخم (13% من سوق الكاميرات بشكل عام, 14% من سوق العدسات – اليابان أقل من 2% من سكان العالم!), لا تحسن في سوي آسيا.
  • الكاميرات عديمة المرآة لا تزال نسبتها من السوق 7% فقط من سوق الكاميرا بشكل عام بالرغم من كل الضجة, 5% في 2013.
  • الكاميرات المدمجة تموت بسرعة, فقد هبطت مبيعاتها من 108 مليون وحدة في 2010 إلى 29 مليون وحدة فقط في 2014, التراجع في 2015 سيكون أقوى.
  • التنبؤ بمستقبل سوق الكاميرات صعب, على سبيل المثال مؤسسة الأبحاث IDC توقعت في 2012 بكون مبيعات الكاميرات عديمة المرآة ستقفز إلى 13 مليون وحدة ولكن تم بيع 3 مليون وحدة فقط!

في الحقيقة غير معلوم بشكل واضح ماهية أسباب التراجع لكن يرجح أن يكون بسبب انتشار الهواتف الذكية بكاميرا أو الأزمة الاقتصادية العامة, عموماً ربما تكون النتائج أسوأ في 2015 وتراجع مبيعات الكاميرات ربما يصل إلى أقل من 35 مليون وحدة.

أخيراً حسب توقعي الشخصي سنرى تحسن في سوق كاميرات DSLR و عديمة المرآة هذا العام, أما المدمجة فيها تموت بسرعة.

فيديو مع مزيد من التفاصيل:

عبر lensvid

 

القائمة البريدية

اشترك في الموجز الشهري
كن مطلع على جديد مشاريع مجتمع تتميم